وحدة اعلانية

بحث في الموقع

كلمة رئيس غانا امام رئيس فرنسا


L’image contient peut-être : 1 personne, debout et costume

قارن بين زيارة ماكرو لتونس و غانا حين اتي الماكر ليعطينا دروسا في الاخلاق اعطاه نانا أكوفو أدو درسا لن ينساه مابقي حيا 👌

افحم رئيس غانا ضيفه بكلمات صاعقة جعلت من ماكر فرنسا باهتا غير مصدق لما يسمعه من رئيس افريقي فالدول مواقف و هيبة الدولة هي كلمة الحق عند مستعمر جائر يريد ان يلهف مقوات و تروات الدول التي استعمروها 
قال رئيس غانا في كلمة ترحيب امام الشعب الغاني لا يمكن السكوت او تقبل سياستكم الاستعمارية بعد اليوم في غانا و افريقيا بلادنا و قارتنا افريقيتنا لا يمكنها ان تبني كيانها علي عطف او احسان صدقة من الغرب و فرنسا و اوروباءالتي يمكن ان تقدمها لنا و هذا لا يصلح ولم يصلح ولن يصلح ابدا لا الان ولا في المستقبل مسؤوليتنا نحن في افريقيا هو البحث في استثمار ثرواتنا التي نملكها و نديرها بمعرفتنا و علي طريقتنا و ليس علي طريقتكم ولا توصياتكم و لا اكراهاتكم لنا مسؤولياتنا نحن القادة الافارقة هي النهوض بدولنا و تحقيق ازدهار بلداننا و رفاهة شعوبنا بثرواتنا و ليس باحسانكم لنا لا يمكن ان تكون ميزانية التعليم والصحة صدقة من عندكم بينما انكم تتمتعون بثرواتنا المنهوبة بالنسبة لغانا المستقلة منذ 60 عام هذا غير طبيعي ان تكون ميزانيتنا تعتمد علي صدقة والاحسان منكم مقابل سكوتنا علي نهبكم لثرواتنا اليوم يجب علينا ان نكون قادرين علي تموين ميزانياتنا بقدراتنا و ليس بالقروض او حسنات التي تقدم لنا و تامين امننا القومي الغذائي و الصناعي هذا اذا كنا حقا نريد ان نكون مستقلين غير تابعين للاستعمار ان افريقيا تمر بتحولات كبيرة لتخلص من براثين المستعمر القديم الجديد مستقبلنا لا يمكن ان يكون مرهون لدي قوي الاستعمار تتصدق علينا بشروط مذلة تكون مقررة في فرنسا حتي لو كان هناك بعض المساعدات من طرفها التي نستحسنها و نرحب بها دوما في سبيل الارتقاء بنهضتنا و مستقبلنا الذي يحقق لنا الرخاء والازدهار لكن افريقيا و بلدنا هذا يملك علي اقل تقدير 30/°في المئة من مخزون ثروات الطاقية المنجمية من احتياجات العالم و هاذه القارة الافريقية تملك مساحات شاسعة بملايين الهكتارات الزراعية الخصبة يمكنها ان تحقق لنا امننا الغذائي افريقيا هي قارة الشباب و تعج بالطاقات الخلاقة و الحركية الناشطة التي نشاهدها امام اعيننا هاته القارة الافريقية التي تعتبر وتملك اصغر معدلات عمرية مقارنة بقارة الاوربية العجوز و من خلال هاته الطاقات المتفجرة الشابة الطموحة علي الدوام يمكننا ان نصنع ربيع افريقيا .
انتم تشاهدون الافارقة يعبرون الصحراء و يركبون قوارب الموت من اجل عبور الضفة البحر الابيض المتوسط هاته الطاقة الشبابية نريدها ان تبقي في افريقيا هناء لكن من اجل ذالك علينا ان نعطي الامل في الحياة و في مستقبل لهاته قوة الشبابية الطامحة للحياة و الحرية و العدل و الديمقراطية و ان نسخر لها الامكانيات و السبل من اجل تحقيقي هذا الحلم و ليس تحطيم امالهم و تقديم لهم مستقبل قاتم بدون نفق للخروج من هاته المعانات يجب من اجل ذالك تسخير ثروات افريقيا للافارقة وليس لتنهبها فرنسا من اجل رفاهة شعبها و تحقيق العظمة علي حساب الافارقة .
ان قضية الهجرة و حركة الاشخاص ليست ظاهرة جديدية في الحقيقة و هي ليست حكرا علي الافارقة فبالعودة الي قرن 19 عشر اوروباء هي التي شهدت اظخم موجة هجرة علي الاطلاق من ايطاليا و ايرلندا و كافة القارة العجوز علي مدي عقود من الاجيال هاجروا من بلدانهم من اجل الحلم الامريكي و اليوم لم يعد احد يهاجر انهم في بلدانهم ايطاليا وايرلندا واورباء و نحن اليوم نريد من الافارقة ان يكونوا في افريقيا و للاصول لهذه النتيجة يجب علينا ان نتحرر من قيود الاستعمار و نكونو اسياد علي ثرواتنا التي بها نحقق حلم افريقيا في التقدم والازدهار لا ان تحققوا بها رفاهية فرنسا و الدول الاستعمار هذا يكفي افريقيا اليوم تتحرر افريقيا اليوم يجب ان تمتلك قرارها بيدها وو سيادتها علي ثرواتها ان تملك استقلالها باي ثمن كان فطريقة الاستعمارية التي تجبرنا علي ان نقدم دائما لفرنسا ثرواتنا يجب ان تتوقف عند هذا الحد فرنسا هي تبحث عن مصالحها و نهبها لثرواتنا من اجل ذاتها وليس اكثر من هاذا و لكن مسؤوليتنا كقادة لافريقيا و امام شعوبنا يجب علينا ان نؤمن له الاستقلالية القرار و السيادة الوطنية و ان تكون ثرواتنا لنا وليس لغيرنا ان ينعم بها .
مسؤوليتنا اليوم هي الاستقلال عن تبعية و الهيمنة الاستعمارية التي اشعلت الحروب والفتن و الانقلابات و زرعت فينا الارهاب لكي تجد الذريعة لبقاء عملائهم ينفذون اوامرهم انتهت العبة اليوم مسؤولية قادتنا ان تعمل من اجل رفاهة افريقيا و ذالك بقيادات وطنية وليس عميلة و بحكومات وطنية وليس خاضعة لاملات خارجية استعمارية يجب علي الافارقة ان يكون لهم قادة يعملون و يسخرون ثروات افريقيا من اجل شعوب افريقيا و ليس من اجل رفاهتهم الخاصة وبتفعيل هاته الطريقة و تمتيع مواطنوننا بالحرية و العدل والديمقراطية والمسوات يمكننا ان نكون في صدارة العالم و الاعتماد علي البحث العلمي و الابتكار والصناعة و امننا الغذائي يجب علينا ان نهتم بما يخصنا نحن يجب علينا ان نكسب التحدي ان نتحرر من براثين الاستعمار و ان تتغير صورتنا امام العالم اليوم المستقبل لافريقيا لشعب افريقيا و هاذه هي مسؤولية حكام القارة وليس ان يكونوا عملاء و بيادق استعمار لاذلال شعوبهم و تقديم ثرواتهم جزية ليحموا عروشهم ان ثورة الربيع العربي يجب ان تستمر و يجب ان تعم كامل افريقيا و يجب علي الشعوب الافريقية ان تتحرر وان تمتلك ثرواتها وان لا تفرط فيها للاستعمار يقتلنا بها و يخرب بها مستقبلنا ويستعبدنا و يملي علينا شروطه انتهي المجد لافريقيا .